أبواب الموقع

آراء وتعليقات ابراج أبيض واسود احصائية أخبار أخبار الإقتصاد أخبار قديمة ادب وشعر أدب x السياسة اعتذار واجب أغنية أعجبتني I liked the song أكاذيب تكشفها حقائق الأزياء والموضة الأمم التحدة الأمم المتحدة البوم صور قديمة جداً الجامعة العربية السياسة الدولية الصحة والجمال الكاميرا الخفية المجتمع المدني المرأة الميدان بأقلام القراء بأقلام المشاهير بدون تعليق برلمانيات تحقيقات تراث شعبي تصريح وتعقيب تعال معي تعليم تقارير تهاني توم وجيري ثقافة صحية ثقافة وفنون جرائم حديث الرئيس حديث اليوم حكاية قديمة حلويات اليوم حوار x فيديو حوارات خبايا خبايا وأسرار خبايا وأسرار السياسة الدولية خبر رياضي خبر عاجل خبر مشكوك خبر وتعليق خبر X فيديو خدمات دنيا ودين ديكور رسالة رياضة سياحة سياسة شارع الصحافة شباب الثورة شكر واجب صدق أو لا تصدق . . ؟! صور قديمة جداً صورة اليوم صورة وتعليق طب طرائف طفولة طلب عاجل عاجل علوم وتكنولوجيا على شبكة التواصل غرائب غرائب خبر X فيديو فلك فن وأدب في مثل هذا اليوم فيديو اعجبني فيديو الأفراح فيديو وتعليق فيديو وتقرير قديم وجديد قرأت لك كاريكاتير اليوم كاميرا القراء كلام من دهب كلمات أعجبتني كلمات متقاطعة كلمة حق لحظة من فضلك لحظة من فضلكم لحظة من فضلم للتسلية متابعات محاكمات مسابقة صور قديمة مطبخ اليوم معالم تاريخية مقالات مكتبة الإسكندرية ندوات ومؤتمرات نقابات هل تعلم هل تعلم - شباب الثورة وثائق سرية وثيقة تاريخية وثيقة رسمية وكالة ناسا لعلوم الفضاء

.

** أسرة تحريرأفراح اليوم ترحب بكم ** أسرة تحرير أفراح اليوم ترحب بكم **


آخر الأخبار

لحظة من فضلك

** القوات المسلحة تناشد المواطنين سرعة الإبلاغ عن الأسلحة غير المرخصة على الخط الساخن 16039 * دون أي مساءلة ** أرقام الأمن الوطني للإبلاغ عن العناصر المتطرفة والبؤرالإرهابية ، وكل ما يهدد الأمن الداخلي للبلاد 22645000 – 22646000- 2747000 *وزارة الداخلية الرقم 180 للإبلاغ عن أي أجسام غريبة يشتبه أن تكون متفجرات * شكاوى التموين 29280

Translate- ترجمة (72 لغة )

ذكرى رحيل "ناصر"

مشاهدينا من كل أنحاء العالم


سجل نفسك في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة

سجل نفسك في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة
** يشترط مصري الجنسية - حسن السير والسلوك -مؤهل جامعي / فوق الجامعي - السن بين20/30 سنة

فضائيات - بث مباشر

لحظة من فضلك . .

لحظة من فضلك . .
**للإبلاغ عن الأجسام الغريبة والتحركات المشبوهة إتصل فوراً بالأرقام 16633 ـ 16138 ـ 16137 والأرضي 22647000/22646000/22645000

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد*

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد*
C.V الرئيس عبد الفتاح السيسي

الخميس، 7 يوليو، 2016

جماعات تحت الطلب والإسلام السياسي هو السئول

بقلم 
د. صلاح الدين محمد 
باحث في العلاقات الدولية 
جماعات تحت الطلب
الإسلام السياسي خطأ إجتماعي
يُسأل عنه المجتمعات 
كافة
  ** أمر الجماعات المحسوبة على الإسلام السياسي بات مادة ثرية للدراسات والمعلومات لكثرة هذه الجماعات في العقود الأخيرة بما نبَّه الغرب إلى الدور الحاسم الذي يمكن أن تلعبه تلك الجماعات في إدارة صراع لصالح قوى استعمارية ولَّت وقوى إستعمارية أتت وأخرى على وشك البزوغ.
ارتبطت عوامل ارتقاء الحضارات واندثارها بعوامل كثيرة أخطرها على بقائها أو زوالها هو عامل الدين. فباسم الدين سِيقت حملات استعمارية بغرض الدفاع عن المقدسات الدينية، فتحركت جيوش جرارة من بقاع شتى من الأرض صوب جهات أخرى ربما كانت تعيش على الفطرة حتى تلوثت بفعل مُستعمِر.
لم يكن الدين أداة إرهاب في يوم من الأيام لأنه في واقعه رسالة من السماء لأهل الأرض للعودة إلى الفطرة السليمة التي تعترف بوحدانية الخالق، رافق ذلك حزمة من التشريعات لتنظيم حياة البشر العملية في إطار هذه الوحدانية. اختلف التشريع من عهد لعهد ومن حقبة لحقبة حسب تطور الحياة البشرية، إلا أن الرسالة بقيت على نقائها من حيث التوحيد.
وسوس الشيطان لابن آدم بأن يغزو أخيه الكائن في بلاد أخرى بعد أن لعب الطمع لعبته الأزلية مع بني الإنسان، والطموح الذي لاينتهي بحق الحصول على خيرات الآخر بل والإقتتال عليها والبقاء للأقوى كانت كلمة السر في تلك العلاقة.
لم يقتصر الطموح الإنساني على استعمار الغير طالما سنحت الظروف، لكن الطموح ازداد قسوة وضراوة حين لجأ البعض لإحتلال العالم فسمعنا عن امبراطوريات لم تكن لتغيب عنها الشمس لولا سُنةَّ الكون في البقاء من عدمه، ومما لاشك فيه أن البقاء لايكون إلا للأقوى، ولهذا حين تضعف إمبراطورية معناه بزوغ شمس أخرى، وهكذا دواليك.
من أهم واخطر عناصر تمكين المُستعمر هو اللعب على مشاعر الآخر من خلال استقطاب عناصر القوة فيه لكي تعمل لصالحة وليس العكس لضمان إضعاف المقاومة قدر المستطاع، أو على أقل تقدير شق المجتمع المحتل إلى مع وضد وتزييف المفاهيم وإشاعة الشائعات بعد أن يَدَّعي الخائن الأمانة بل ويُخوَّن الآخر وهنا يبدأ التجييش لإستغلال تلك الصور الإجتماعية  فيما يحقق مصلحة المستعمر، والتاريخ ممتلىء بمثل هذه المشاهد وخاصة في عالمنا العربي تحديداً والشرق الأوسط عموماً. هنا تلعب الجماعات الدينية التي كانت تدعي الإستضعاف بالأمس دور بل أدوار لاتخطر للشيطان على بال بعد أن أصبحوا يلعبون دور العميل المزدوج الذي يَدَّعي الوطنية والتدين وفي ذات الوقت يتبرأ من كل مُستعمر وهو أحد عملائه المخلصين بل ويصل الأمر للتمويه لإطلاق شعارات مخدرة ومضللة للمواطنين تناهض المستعمر وهي في ذات الآن يده التي يبطش بها. الأسوأ أن يصبح لهؤلاء قطيع يتبعهم منذ البداية بسبب مفهوم الإنتماء الجماعي الذي هو أشد وأخطر أنواع الإنتماء.
الإنتماء بدافع الدين هو انتماء قطيعي الشكل والمضمون وخاصة إذا كان يعتمد في أهم مبادئه على عنصري السمع والطاعة، وهذا ربما نشاهده كثيراً في عالم الحيوان من حيث سياسة القطيع لأن من قوة القطيع يستمد  الفرد قوته، ولكن الأمر يختلف عنه في عالم الإنسان بداية لأن الإنسان خُلق بعقل وهو مكلف دونما ضرورة للإنتماء في شكله القطيعي. فالحيوان مؤهل لأن يقود القطيع، أما الإنسان فلا يليق به لأنه مخلوق يتميز بالعقل الذي من البديهي أن يستعمل فيما خلق له لا أن يترك لغيره تشكيل وجدانه. صحيح أن ثمة حالات تحتاج إلى سياسة القطيع وخاصة في مواجهة الآخر بشكل فيه صراع أو اقتتال أو منافسة، لكن على مستوى السلوك الإجتماعي فلا يجوز من الأساس خروج فئة على الكل أو يقسم المجتمع إلى فئات عنصرية لأن هذا يؤدي بالضرورة إلى عنصرية الإنتقاء في المجتمع الواحد مما يضعف أوصالة ويقطع نسيجة ويصبح عُرضة للمستعمر دائم التربص.
ماحدث من بعض فئات الإسلام السياسي هو في الأساس مبني على فكر عنصري أصحابه ممن لايستطيعون العيش في مجتمعاتهم بشكل سوي دون تميز، حتى وصلت درجة التميز إلى أقصاها سلباً بأن صُنِّف المجتمع الواحد إلى مؤمن وكافر بما يعطي الحق للأول لقتل الآخر!!
والأسوأ أن يُستغل الإسلام السياسي ليس فقط في الحث على تطبيق شرع الله، بل يضع حياة الآخر على المحك في وطن يجمع كليهما، فيصبح أحدهما منعزلاً عن الآخر بما يجعل منه ساعداً من سواعد الإستعمار عن وعي أو بدونه.
الإسلام السياسي خطأ اجتماعي يُسأل عنه المجتمعات كافة والدول المنظمة لحركة المجتمع، وعليه فالدول مسؤولة مسئولية كاملة في تشكيل النشء المختلف العقائد والملل والأجناس ولهذا فالقانون في قوة تطبيقه هو القادر على إنهاء ظاهرة الإسلام السياسي أو أي انتماءات أخرى تتكون خلسة دون أن يكون للدولة الدور الأكبر في القضاء عليها في مهدها. لاينبغي بحال أن ندعي أننا نعيش في دولة همها الأول سلامة المواطن دون النظر بعين ثاقبة على ما ينتج  عن ترك الحبل على الغرب لتكوين جماعات لأي غرض من الأغراض لأن النتائج تكون كارثية تبنى على التميز الطبقي أو العنصري أو الديني أو المذهبي بما يقطع أوصال المجتمع في ظروف تشهد تربص الآخر للحظة الإنهيار.

ليست هناك تعليقات:

الموضوعات الأكثر مشاهدة

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد *

** أرشيف قاهر الإرهاب الأول في العالم وكاشف خفافيش الظلام

** عدد(35) مقطع فيديو،للمشير عبد الفتاح السيسي ، قبل أن يختارة الشعب رئيساً لمصر بإرادته الحرة . . تتضمن مجموعة من اللقاءات والحوارات مع الشباب والإعلاميين والفنانين ورجال الأعمال ورؤساء تحرير الصحف . .الخ، تكشف لك عن أفكار وأحلام ورؤى وبرامج ، المرشح الرئاسي المشير عبد الفتاح السيسي ، للخروج بمصر من عنق الزجاجة والإنطلاق بها نحو بناء مصر المستقبل ، خلال فترة زمنية وجيزة ، تحيا مصر - تحيا مصر - تحيا مصر.

** "مصر في عامين" فيلم تسجيلي للرد على المشككين ومروجي ثقافة الإتهزاميين

** مصر في عامين من الإنجازات والبنى التحتية على طريق التنمية والتقدم والرخاء تحت قيادة الرئيس الملهم عبد الفتاح السيسي

مصارعة المحترفين

مصارعة المحترفين
** تابع أخبار ومشاهد ، أشرس مواجهات أبطال العالم ، في مصارعة المحترفين والمسابقات . . مع تحيات ،،، --------------------------------- جابر عبد الرحمن

** خريطة معلومات عن دول العالم - القارات - إنبعاث غازCo2 - معدل المواليد والوفيات / دقيقة وثانية

الأستاذ هيكل

موقع - أفراح اليوم*

موقع - أفراح اليوم*
** لمزيد من التفاصيل عن خدمات ومواعيد وموقع " أفراح اليوم* " . . من فضلك إضغط على الخريطة

تتبع خط سير الطائرات لحظة بلحظة (مباشر)