أبواب الموقع

آراء وتعليقات ابراج أبيض واسود احصائية أخبار أخبار الإقتصاد أخبار قديمة ادب وشعر أدب x السياسة اعتذار واجب أغنية أعجبتني I liked the song أكاذيب تكشفها حقائق الأزياء والموضة الأمم التحدة الأمم المتحدة البوم صور قديمة جداً الجامعة العربية السياسة الدولية الصحة والجمال الكاميرا الخفية المجتمع المدني المرأة الميدان بأقلام القراء بأقلام المشاهير بدون تعليق برلمانيات تحقيقات تراث شعبي تصريح وتعقيب تعال معي تعليم تقارير تهاني توم وجيري ثقافة صحية ثقافة وفنون جرائم حديث الرئيس حديث اليوم حكاية قديمة حلويات اليوم حوار x فيديو حوارات خبايا خبايا وأسرار خبايا وأسرار السياسة الدولية خبر رياضي خبر عاجل خبر مشكوك خبر وتعليق خبر X فيديو خدمات دنيا ودين ديكور رسالة رياضة سياحة سياسة شارع الصحافة شباب الثورة شكر واجب صدق أو لا تصدق . . ؟! صور قديمة جداً صورة اليوم صورة وتعليق طب طرائف طفولة طلب عاجل عاجل علوم وتكنولوجيا على شبكة التواصل غرائب غرائب خبر X فيديو فلك فن وأدب في مثل هذا اليوم فيديو اعجبني فيديو الأفراح فيديو وتعليق فيديو وتقرير قديم وجديد قرأت لك كاريكاتير اليوم كاميرا القراء كلام من دهب كلمات أعجبتني كلمات متقاطعة كلمة حق لحظة من فضلك لحظة من فضلكم لحظة من فضلم للتسلية متابعات محاكمات مسابقة صور قديمة مطبخ اليوم معالم تاريخية مقالات مكتبة الإسكندرية ندوات ومؤتمرات نقابات هل تعلم هل تعلم - شباب الثورة وثائق سرية وثيقة تاريخية وثيقة رسمية وكالة ناسا لعلوم الفضاء

.

** أسرة تحريرأفراح اليوم ترحب بكم ** أسرة تحرير أفراح اليوم ترحب بكم **


آخر الأخبار

لحظة من فضلك

** القوات المسلحة تناشد المواطنين سرعة الإبلاغ عن الأسلحة غير المرخصة على الخط الساخن 16039 * دون أي مساءلة ** أرقام الأمن الوطني للإبلاغ عن العناصر المتطرفة والبؤرالإرهابية ، وكل ما يهدد الأمن الداخلي للبلاد 22645000 – 22646000- 2747000 *وزارة الداخلية الرقم 180 للإبلاغ عن أي أجسام غريبة يشتبه أن تكون متفجرات * شكاوى التموين 29280

Translate- ترجمة (72 لغة )

ذكرى رحيل "ناصر"

مشاهدينا من كل أنحاء العالم


سجل نفسك في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة

سجل نفسك في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة
** يشترط مصري الجنسية - حسن السير والسلوك -مؤهل جامعي / فوق الجامعي - السن بين20/30 سنة

فضائيات - بث مباشر

لحظة من فضلك . .

لحظة من فضلك . .
**للإبلاغ عن الأجسام الغريبة والتحركات المشبوهة إتصل فوراً بالأرقام 16633 ـ 16138 ـ 16137 والأرضي 22647000/22646000/22645000

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد*

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد*
C.V الرئيس عبد الفتاح السيسي

الاثنين، 11 أبريل، 2016

حوارx فيديو :الآثار الإستراتيجية المصرية السعودية لزيارة الملك " سلمان " لمصر

الإستراتيجية  المصرية السعودية :

في ضوء زيارة خادم الحرمين

العاهل السعودي "سلمان" بن عبد العزيز

لمصر

كتب :: عبد الرحمن وجابر مدني 

** إستضاف  برنامج " الإسكندرية  مباشر " ليلة أمس على القناة الخامسة إحدى قنوات المحروسة الفضائية الدكتور رفعت لقوشة المفكر السياسي إستاذ ورئيس قسم  الإقتصاد السياسي  بجامعة الإسكندرية ، وذلك للتعرف  على أهم ملامح  الإبعاد الإستراتيجيةوالسياسية  لكلا البلدين وراء إبرام عدد من الإتفاقيات بين مصر السعودية خلال الزيارة التاريخية للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين والوفد المرافق له ،  يوم الجمعة الماضي ولمدة خمسة أيام ، 
شملت الزيارة  إنشاء صندوق إستثماري سعودي بقيمة 16 مليار دولار وإنشاء منطقة تجارة حرة بسيناء وعدد من بروتوكولات التعاون بين البلدين في مجال الإسكان والتعليم ومذكرة تفاهم في مجال البترول وقرية داجنة في شبه جزيرة سيناء
-         في البداية أطلق الدكتور لقوشة على طبيعة المرحلة للفترة  الحالية التي يمر بها البلدان مصر والسعودية بما يسمى بالتوقيتات الفارقة  والرؤى التي تتعلق بالمستقبل
-         وفيما يتعلق  بالجانب الإقتصادي تكلم عن قضايا المنح والقروض فقال : يستدعي الأمر تفهم موقف المملكة العربية السعودية أولاً وكيف تفكر إقتصادياً الآن مع ماجرى الآن من إنخفاض سعر البترول .حيث لم يكن لديها الوفر  في الموازنة لديها الآن ، وأضاف قائلاً في نفس الوقت هناك إتجاه قوي لدى المملكة العربية السعودية في تنويع مصادر الإيرادات بالإعتماد على أكثر من مصدر وبالتلي تنويع محفظة الإستثمارات ، وبالتالي لم يكن في مقدورنا أن نتوقع الحصول على المزيد من المنح من الجانب السعودي ولكن هناك قروض ميسرة سوف تأتي من المملكة العربية السعودية وهذا الشئ نشكرهم عليه
منطقة للإستثمارات   
-         وعن إهتمامات الجانب السعودي في منطقة الإستثمارات ، قال ، هي تبحث عن إستثمارات وتبحث عن عائدها وأشار بأن الإستثمارات من  منتصف السبعينيات وحتى اليوم فإن إستثمارات السعودية  في مصر حوالي 27 مليون دولار تنمو بمعدل 6% سنوياً ، وهذا له دلالة بأن المملكة العربية السعودية ، لم يكن لديها قرار بمغادرة السوق المصري ولم يكن لديها قرار بمغادرة الدولة المصرية ، بمعني إنها كانت حاضرة وهي ترغب في البقاء لإعتبارات كثيرة أهمها وأصبح لديها الآن أيضاً  إعتبارات إقتصادية ، وهناك قرار بعدم مغادرة السوق المصري ، عملا بوصية الأب الراحل الملك عبد العزير آل سعود  لأبنائه أنظروا دائما إلى مصر .
-         قال د. لقوشة : أن حساباتها الآن تذهب إلى عائد الإستثمار المتوقع وهي الآن في مرحلة توزيع محفظتها الإستثمارية والبحث عن توع مصادر الإيرادات والإستثمارا المعلنة ، . .  وعن الإتفاقيات المعلنة ، قال هي تشمل بما يسمى الإستثمارات الإستكشافية سوف تتضاعف مع ما يبدو من بشائر للنجاح ،
-         عن أهم النتائج لتلك الإتفاقيات قال : إنها إستعادت سيناء إلى بؤرة الضوء  وهي رسالة فيها الجانب الإقتصادي وفيها جانب سياسي وإستراتيجي .
-         وتنبأ ، د. لقوشة  للإستثمارات السعودية:في حال لديها خطة مفتوحة لتلك الإستثمارات، بأنها سوف تذهب للإستثمارات السياحية والإستثمار في قطاعات البترول وفي أغلب الظن إلى شركات البتروكيماويات ولمزيد من الإستثمار في القطاع المالي.
-         وعن الإستثمارات السعودية في القارة الإفريقية ، قال د. لقوشة لا يجب ألا ننسى بأن السعودية تفكر في إستثمار إتفاقيات مصر مع القارة الإفريقية لتسمح بمرور الصادرات السعودية أن تعبر إلى القارة الإفريقية بأقل التكاليف  عن طريق مصر .
-         وأشار الدكتور لقوشة فقال : ليس عيباً عندما نريد أن نبني إستثمارات طويلة المدى قائمة على الثقة وقاعدة المصالح المتبادلة علينا أن نثق بأن طريق الإستثمارات قد أصبح مفتوحاً وفي المقابل بأن منطقة سيناء قد عادت إلى بؤرة الحدث على المستوى العمراني والسياحي . . الخ 
-         وعن العلاقة التاريخية المصرية السعودية قال : هي ضاربة عبر الحذور ، ولكن ماهو قادم يتجاوز الجذور ، ونحو الأفق  وعلينا أن ننظر إلى هذه الشراكة بشئ من التفاؤل والإحترافية وأضاف :عندمايكون هناك شيئ مفكك علينا أن بحث أولاً عن من المسيطر قبل أن نبحث من المستفيد ، لأن المسيطر يكسب الماتش " المباراة " في الآخر ، وضرب على ذلك مثالاً بعد إستقلال الهند زار الزعيم غاندي إنجلترا قيل له بهذه الزيارة لن يخرج البريطانيين من الهند ورد عليهم قائلاً علينا أن نسأل أنفسنا دائما ، . . من المسيطر ؟ ! فقيل له من المسيطر ، ورد غاندي قائلاً :  أنا المسيطر !! واستطرد د لقوشة فقال ، ليس بالضرورة أن يكون هناك مسيطر واحد أي ليس بالضرورة أن تكون مصر والسعودية هم المسيطرين الوحيدين ، ولكن .بالضرورة أن يكونا فاعلين في منطقة السيطرة  
 منطقة للسيطرة 
-         وعن أهمية تواجد منطقة للسيطرة في العلاقات السياسية بين مصر والسعودية ، أوضح الدكتور لقوشة ، فقال : في وجود الإستراتيجية للسيطرة في العلاقات يظل هناك وعي ما هو شيئ ، الذي لا نستطيع أن نضحي به أبداً أكا كان بعض الخلافات هنا و هناك ،بإعتبار أن هذا هو (ثابتنا ) الذي لا نستطيع أن نحطمه  وبالتالي هذه الشركة الإقتصادية بأبعادها الإقتصادية وخلافه إذا إستطاعت أن تبني خريطة تقدير لهذا المحمور ومفتوح على الآخرين بالمناسبة نستطيع أن نقول في مثل هذه الحالات بأن مقول نحن قد أنجزنا خاصة أن زيارة الهاهل السعودي لمصر سوف يلحق بها مؤتمر القمة الإسلامية بإسطنبول ومؤتمر قمة عربية وأحداث تتفاعل على الأرض نجد فيها فواعل كثيرة وأحيانا متقاطعة مع بعضها البعض  سواء كانت الحلم الأسطوري للامبراطورية الفارسية  وغيرها وكلهم يرغب في أجابة سؤال ، من المسيطر ؟! ، واسترسل قائلاً : في إطار كل هذا لابد أن يكون هناك صوت (عربي) ، يقول " إن لم يكن أنا المسيطر فأنا أحد المسيطرين ، وأشار فقال إذا ذهبنا إلى هذه الإجابة فإن حقيقة زيارة العاهل السعودي لمصر  تقتضي على محور النصف السعودي لتلك الإستراتيجية السياسية الذي يستطيع أن ينطق بصوت قادم ، بأنه أحد المسيطرين ، وقال هذا يضبط إيقاع اللعبة وهي تعطي سبب آخر للإهتمام بالأثر الإقتصادي في سيناء الذي هو جزء من هذه الإجابة على سؤال ، من المسيطر ؟! وقد لا يكون واحد وأيدهم ليست واحدة مع بعضهم البعض ، وهذا مما يجعل اللعبة مغلقة خاصة بالنسبة للحدث في العالم العربي ,وهذه هي خطورته فعندما يتلف في الميدان الغلق كثبراً فإن (الأرض) التي تتم فيها عملية اللف الدوراني ، تتفتت بالضرورة وبالتلي كل واحد منهم سيأخذ المنطقةاللي توقف عندها وفي تلك اللحظة ماراثون اللف يتوقف ، وأكد : ولذلك فإننا نحتاج لـ (محور مصري سعودي)
التأكيد على المؤكد 
-         وربط المفكر السياسي الدكتور لقوشة أساذ العلوم السياسية بين زيارة الأب عام 1946 عند إفتتاح جامعة الدول العربية ،  وزيارة الإبن سلمان بن عبد العزيز ابريل 2016م ، فقال الزيارتان بينهما قاسم مشترك ، وفي كلا الزيارتين ، هناك شراكة إقتصادية حملتها جامعة الدول العربية وشراكة إقتصادية وسط هذه التداعيات التي تتم في المنطقة ، وفي هذالحالة يجب أن توجه رسالة إلى الشعب للتأكيد على المؤكد الذي تكلم عنه العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز مراراً وتكراراً فيما قبل . 

ليست هناك تعليقات:

الموضوعات الأكثر مشاهدة

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد *

** أرشيف قاهر الإرهاب الأول في العالم وكاشف خفافيش الظلام

** عدد(35) مقطع فيديو،للمشير عبد الفتاح السيسي ، قبل أن يختارة الشعب رئيساً لمصر بإرادته الحرة . . تتضمن مجموعة من اللقاءات والحوارات مع الشباب والإعلاميين والفنانين ورجال الأعمال ورؤساء تحرير الصحف . .الخ، تكشف لك عن أفكار وأحلام ورؤى وبرامج ، المرشح الرئاسي المشير عبد الفتاح السيسي ، للخروج بمصر من عنق الزجاجة والإنطلاق بها نحو بناء مصر المستقبل ، خلال فترة زمنية وجيزة ، تحيا مصر - تحيا مصر - تحيا مصر.

** "مصر في عامين" فيلم تسجيلي للرد على المشككين ومروجي ثقافة الإتهزاميين

** مصر في عامين من الإنجازات والبنى التحتية على طريق التنمية والتقدم والرخاء تحت قيادة الرئيس الملهم عبد الفتاح السيسي

مصارعة المحترفين

مصارعة المحترفين
** تابع أخبار ومشاهد ، أشرس مواجهات أبطال العالم ، في مصارعة المحترفين والمسابقات . . مع تحيات ،،، --------------------------------- جابر عبد الرحمن

** خريطة معلومات عن دول العالم - القارات - إنبعاث غازCo2 - معدل المواليد والوفيات / دقيقة وثانية

الأستاذ هيكل

موقع - أفراح اليوم*

موقع - أفراح اليوم*
** لمزيد من التفاصيل عن خدمات ومواعيد وموقع " أفراح اليوم* " . . من فضلك إضغط على الخريطة

تتبع خط سير الطائرات لحظة بلحظة (مباشر)