أبواب الموقع

آراء وتعليقات ابراج أبيض واسود احصائية أخبار أخبار الإقتصاد أخبار قديمة ادب وشعر أدب x السياسة اعتذار واجب أغنية أعجبتني I liked the song أكاذيب تكشفها حقائق الأزياء والموضة الأمم التحدة الأمم المتحدة البوم صور قديمة جداً الجامعة العربية السياسة الدولية الصحة والجمال الكاميرا الخفية المجتمع المدني المرأة الميدان بأقلام القراء بأقلام المشاهير بدون تعليق برلمانيات تحقيقات تراث شعبي تصريح وتعقيب تعال معي تعليم تقارير تهاني توم وجيري ثقافة صحية ثقافة وفنون جرائم حديث الرئيس حديث اليوم حكاية قديمة حلويات اليوم حوار x فيديو حوارات خبايا خبايا وأسرار خبايا وأسرار السياسة الدولية خبر رياضي خبر عاجل خبر مشكوك خبر وتعليق خبر X فيديو خدمات دنيا ودين ديكور رسالة رياضة سياحة سياسة شارع الصحافة شباب الثورة شكر واجب صدق أو لا تصدق . . ؟! صور قديمة جداً صورة اليوم صورة وتعليق طب طرائف طفولة طلب عاجل عاجل علوم وتكنولوجيا على شبكة التواصل غرائب غرائب خبر X فيديو فلك فن وأدب في مثل هذا اليوم فيديو اعجبني فيديو الأفراح فيديو وتعليق فيديو وتقرير قديم وجديد قرأت لك كاريكاتير اليوم كاميرا القراء كلام من دهب كلمات أعجبتني كلمات متقاطعة كلمة حق لحظة من فضلك لحظة من فضلكم لحظة من فضلم للتسلية متابعات محاكمات مسابقة صور قديمة مطبخ اليوم معالم تاريخية مقالات مكتبة الإسكندرية ندوات ومؤتمرات نقابات هل تعلم هل تعلم - شباب الثورة وثائق سرية وثيقة تاريخية وثيقة رسمية وكالة ناسا لعلوم الفضاء

.

** أسرة تحريرأفراح اليوم ترحب بكم ** أسرة تحرير أفراح اليوم ترحب بكم **


آخر الأخبار

لحظة من فضلك

** القوات المسلحة تناشد المواطنين سرعة الإبلاغ عن الأسلحة غير المرخصة على الخط الساخن 16039 * دون أي مساءلة ** أرقام الأمن الوطني للإبلاغ عن العناصر المتطرفة والبؤرالإرهابية ، وكل ما يهدد الأمن الداخلي للبلاد 22645000 – 22646000- 2747000 *وزارة الداخلية الرقم 180 للإبلاغ عن أي أجسام غريبة يشتبه أن تكون متفجرات * شكاوى التموين 29280

Translate- ترجمة (72 لغة )

ذكرى رحيل "ناصر"

مشاهدينا من كل أنحاء العالم


سجل نفسك في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة

سجل نفسك في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة
** يشترط مصري الجنسية - حسن السير والسلوك -مؤهل جامعي / فوق الجامعي - السن بين20/30 سنة

فضائيات - بث مباشر

لحظة من فضلك . .

لحظة من فضلك . .
**للإبلاغ عن الأجسام الغريبة والتحركات المشبوهة إتصل فوراً بالأرقام 16633 ـ 16138 ـ 16137 والأرضي 22647000/22646000/22645000

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد*

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد*
C.V الرئيس عبد الفتاح السيسي

الثلاثاء، 5 مايو، 2015

تراث شعبي : حقيقة أدهم الشرقاوي الأسطورة التي شوهتها صحافتنا المصرية زمن الإحتلال

حقيقة أدهم الشرقاوي :
الأسطورة الشعبية
التي شوهتها صحافتنا المصرية
زمن الإحتلال البريطاني
----
أدهم الشرقاوي 
كتب : عبد الرحمن وجابر مدني
** إسمه بالكامل  أدهم عبدالحليم عبدالرحمن الشرقاوى، ولد عام 1898 فى قرية زبيدة بمركز إيتاى البارود فى محافظة البحيرة، وعاش فى فترة الاحتلال الإنجليزى، وكان ينتمى لأسرة طيبة وكبيرة كما نال درجة من التعليم وكان يتحدث الإنجليزية والفرنسية بطلاقة، وكانت عائلته معروفة بشدة ثرائها.
فوالده الشيخ عبدالحليم الشرقاوى كان يمتلك نحو 600 فدان وهو من خريجى الأزهر الشريف، وشقيقه كان وكيلاً فى وزارة العدل، أما أعمامه عبدالفتاح بك الشرقاوى وعبدالمجيد بك الشرقاوى وبهى بك الشرقاوى فكان لهم شأن خلال عهد الملك فؤاد، وحتى بعد ذلك كان أبناء عمومته فتحى الشرقاوى وزيراً للعدل عقب ثورة 1952 واللواء رشاد الشرقاوى مساعد أول وزير الداخلية سابقاً، والمهندس ماهر الشرقاوى وكيل وزارة الزراعة وعضو مجلس الشورى سابقاً واللواء عاطف زين الشرقاوى بالقوات الجوية سابقا واللواء أركان حرب مجدى زين الشرقاوى وغيرهم كثيرون. والمعلومات السابقة هدفها التمهيد للسؤال: كيف يصبح شاب يعيش وسط هذه الظروف بلطيجاً أو "قاطع طريق" أو سارقاً. بل أيضاً قاتلاً؟! 
رسمياً لم يتبق سوى الأحكام التى كانت تصدر عليه، إلى جانب صوره وعصاه وبعض أسلحته ومقتنياته المعروضة حالياً فى متحف الشرطة بالقلعة، وكان هناك احتفال "رسمى" كبير يوم مقتله فى الساعة الخامسة من مساء يوم 13 أكتوبر عام 1921، فالشاب الذى ارتبط اسمه فى أذهان المصريين بالبطولة ومحاربة الإنجليز حتى أصبح بطلاً شعبيًا خلدته الملاحم والأعمال الفنية. كان لصحافة العشرينيات رأى آخر، مثلاً صحيفة " الأهرام " نشرت خبر مقتله بعنوان "عاقبة البغي. مقتل شقى كبير"، وفى اليوم التالى نشرت تفاصيل عملية مقتله تحت عنوان "سلطان الأشقياء ومصرعه"، وفيها روت كيف دخل السجن ثم استطاع الهرب خلال أحداث الانفلات الأمنى فى ثورة 1919، ونسبت إليه كل حوادث القتل والسرقة التى شهدها مركز إيتاى البارود خلال تلك الحقبة، لذلك رحبت الصحافة بمقتله وقالت: إن النساء فى إيتاى البارود وما حولها "استقبلن الخبر بالزغاريد وأن الناس عليهم أن يشعروا بالأمان بعد مقتله"، وهو قتل فى قرية "عزبة جلال" المجاورة، وقتله الجاويش محمد خليل برصاصة واحدة بعد أن اختفى لفترة فى الزراعات فى أثناء مطاردته، أما الصفحة الأولى لجريدة "اللطائف المصورة" فنشرت فى أعلى صفحتها الأولى صورة أدهم الشرقاوى وفى أسفلها صورة لشاويش وأونباشى وعسكرى قالوا: إنهم الثلاثة اشتركوا فى إطلاق رصاصة واحدة عليه. وطبعاً لم يفسروا كيفية ذلك، المهم. المجلة نشرت حكاية مقتل أدهم الشرقاوى بعنوان " المجرم الأكبر الشقى الطاغية أدهم الشرقاوى

 ويقول ماهر الشرقاوى: إنه عاصر الشيخ محمود بدران ، المتهم بقتل أدهم وأقسم له أنه لم يقتله وأن ما حدث أن "أدهم" أرسل أحد رجاله ليشترى طعاما من محل الخواجة "مانولى" بالقرية وكان يجلس بجوار المحل أحد المخبرين فتتبع خطوات الرجل حتى عرف مكانه وقام بإطلاق الرصاص عليه ،  فأرداه قتيلا فى عزبة عبدالحميد المجاورة لعزبة الشرقاوى. أيضا الشيخ "بدران"  بعد موال أدهم الشرقاوى الشهير الذى قام بغنائه محمد رشدى كان سيرفع دعوى قضائية ليبرئ ساحته بعدما تم اتهامه بخيانة أدهم الشرقاوى، والملاحظ أن أدهم مازال - رغم وفاته منذ سنوات طويلة - المثل الأعلى لكل شباب القرية الذين يرونه بطلاً، بل  وكان الرئيس السادات يعتبره مثله الأعلى .
أما محمد توفيق الشرقاوى أحد ابناء عمومة أدهم الشرقاوى. فيقول: إن أدهم كان يجمع بين الثراء والعلم، وفى هذا التوقيت كانت مصر محتلة والسلطة تابعة للاحتلال وكان هناك سخرة واستعباد ولم يكن أدهم فى حاجة للمال حتى يكون شقيا أو خارجا على القانون، وبالتالى لم يكن بلطجيا وإنما كان يريد أن يزيح الإنجليز من البلد ويحارب الإقطاع ويأخذ منهم ويعطى الفقراء ولكن بطريقته الخاصة، فقد كان يحلم بتحقيق العدالة الاجتماعية. فمثلاً كان فى القرية رجل أجنبى يمتلك آلاف الأفدنة وهو الخواجة "كازولى" ولما جاء عبدالناصر أكمل ما بدأه أدهم الشرقاوى وأخذ الأراضى من الإقطاعيين وأعطاها الفقراء. ويضيف: يكفينا فخرا أن الرئيس الراحل أنور السادات - بطل الحرب والسلام - قال فى كتابه (البحث عن الذات): "إن مثله الأعلى أدهم الشرقاوى". فإذا كان أدهم خارجا على القانون، فهو خارج على القانون الإنجليزى ضد السلطة المستبدة وضد الاحتلال وضد الظلم. 

ليست هناك تعليقات:

الموضوعات الأكثر مشاهدة

* الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد * الشعب يريد *

** أرشيف قاهر الإرهاب الأول في العالم وكاشف خفافيش الظلام

** عدد(35) مقطع فيديو،للمشير عبد الفتاح السيسي ، قبل أن يختارة الشعب رئيساً لمصر بإرادته الحرة . . تتضمن مجموعة من اللقاءات والحوارات مع الشباب والإعلاميين والفنانين ورجال الأعمال ورؤساء تحرير الصحف . .الخ، تكشف لك عن أفكار وأحلام ورؤى وبرامج ، المرشح الرئاسي المشير عبد الفتاح السيسي ، للخروج بمصر من عنق الزجاجة والإنطلاق بها نحو بناء مصر المستقبل ، خلال فترة زمنية وجيزة ، تحيا مصر - تحيا مصر - تحيا مصر.

** "مصر في عامين" فيلم تسجيلي للرد على المشككين ومروجي ثقافة الإتهزاميين

** مصر في عامين من الإنجازات والبنى التحتية على طريق التنمية والتقدم والرخاء تحت قيادة الرئيس الملهم عبد الفتاح السيسي

مصارعة المحترفين

مصارعة المحترفين
** تابع أخبار ومشاهد ، أشرس مواجهات أبطال العالم ، في مصارعة المحترفين والمسابقات . . مع تحيات ،،، --------------------------------- جابر عبد الرحمن

** خريطة معلومات عن دول العالم - القارات - إنبعاث غازCo2 - معدل المواليد والوفيات / دقيقة وثانية

الأستاذ هيكل

موقع - أفراح اليوم*

موقع - أفراح اليوم*
** لمزيد من التفاصيل عن خدمات ومواعيد وموقع " أفراح اليوم* " . . من فضلك إضغط على الخريطة

تتبع خط سير الطائرات لحظة بلحظة (مباشر)